Parkinson’s disease

 

ما هو مرض باركنسون؟

 

 

هو خلل في حركة الجسم نتيجة نقص مادة الدوبامين في بعض خلايا الدماغ وقد سمي على اسم الطبيب الذي وصفه قبل 180 سنه

 

من هو الشخص المعرض لمرض باركنسون؟

 

هذا المرض يصيب البشر في جميع الأقطار ومن جميع الأجناس والمعدل العالمي أنه يصيب تقريبا شخص من كل 1000 شخص من السكان ولكن لو نظرنا إلا الأعمار المتقدمة ونظرنا إلى من بلغوا 70 أو 80 سنه من العمر لوجدنا أن النسبة تزيد إلى 2 من كل 100. فكلما تقدم العمر زادت نسبة الإصابة بهذا المرض ولاكن هذا لا يمنع أن يحصل هذا المرض في الثلاثينات أو الأربيعنات من العمر.
النساء والرجال يصابون بنفس النسبة تقريبا.

 

هل هناك معلومات حول سبب هذا المرض؟
ج: من المعتقد حاليا بين خبراء مرض باركنسون أن هناك أسباب متعددة خلف هذا المرض, من المحتمل أن الأشخاص المصابين هم مهيئون من الناحية الجينية على أنه من المهم ملاحظة أن العامل الو راثي ضعيف جدا في مرض باركنسون فهو لا ينتقل بالوراثة ألا في حالات نادرة جدا.

 

وبعض الخبراء يعتقد أن هناك بعض السموم المنتشرة في الجو أو في بعض المواد الكيميائية هي المسببة لهذا المرض لكن لم يتم إثبات أي شيء حتى الآن, كما أن الأبحاث لم تبين أن هناك أي سبب بكتيري أو فيروسي خلف هذا المرض.

 

الذي يحصل في مرض باركنسون أنه نتيجة موت نوع معين من خلايا الدماغ فإن مادة (دوبامين) تقل بصورة كبيرة, ونتيجة نقص (دوبامين) فإن التحكم في الحركات الإرادية يتأثر بدرجة كبيرة. ثم إن الرسائل المرسلة من المخ إلى العضلات لا تعود سريعة لهذا فإن المريض عندما يقوم من السرير أو من الكرسي أو عندما يلبس ثيابه فإنه يحس بنوع من البطء والتصلب في حركاته.

 

كيف يتم تشخيص مرض باركنسون؟
لا يوجد هناك أي فحص مجهري أو تصوير إشعاعي يؤكد تشخيص مرض باركنسون.

 

إن التشخيص يعتمد بصورة رئيسية على ملاحظة و فحص الطبيب الخبير.

 

ماهي أعراض مرض باركنسون؟
الأعراض الشائعة هي :

 

1-الرعشة, وتكون غالبا في اليدين وقد تكون أشد في يد أكثر من الأخرى , ويلاحظ المريض زيادة الرعشة عندما يكون جالسا أو عندما يكون شديد التركيز على مشاهدة أو سماع
شيء معين كما أنها تزيد مع القلق أو مقابلة أشخاص آخرين كما أنه من الممكن أن تحدث الرعشة في مناطق أخرى مثل الرأس أو منطقة الوجه أو الحبال الصوتية . هذه الرعشة تختفي عند نوم المريض, كما أنها تقل عند استخدام المريض يديه في الحركة أو أداء وظيفة معينة.

 

أرجو ملاحظة ان اكثر اسباب الرعشة عند الناس ليس مرض باركنسون بل هناك اسباب اخرى من اهمها عامل الوراثة, اذا لا يمكن تشخيص مرض باركنسون بناء على وجود رعشة فقط بل يجب وجود علامات أخرى(راجع موضوع رعشة اليدين)

 

إن الرعشة من الناحية الطبية هي أقل أهمية ولكنها بالنسبة لكثير من المرضى محرجة وملفته لنظر الآخرين.

 

2-التصلب,عندما يقوم الطبيب بفحص مريض الباركنسون ويحرك مفاصله عند الكف وعند العضد والمرفقين فإنه يلاحظ أن هناك نوع من التصلب في الحركة . المريض يلاحظ هذا التصلب ويصفه للطبيب على أنه ثقل في اليد أو صعوبة في التحكم

 

3-البطء في الحركة

 

مرضى الباركنسون يأخذون وقتا أطول في أداء كثير من الأعمال التي كانوا يؤدونها في فترة قصيرة,كما يلاحظون أن مشيهم أ صبح أكثر بطأ ً وأنهم لا يحركون الذراعين عند المشي مثل السابق كما قد يلاحظون التعب عند الحركة وصعوبة في ابتداء المشي والقيام من الكرسي .

 

نقطة هامة

 

الاعراض السابقة قد توجد في مريض وقد لا توجد في آخر وقد تحصل مبكرة او بعد سنين عديدة فهناك اختلاف كبير في قوة اعراض الباركنسون من شخص الى اخر

 

بالإضافة إلى الأعراض الرئيسية السابقة هناك أعراض قد تصيب بعض المرضى وليس كلهم

 

مرض باركنسون غير خطير بصورة عامة ولكنه للاسف مزمن. وتقبل التشخيص يختلف من شخص إلى آخر وكثير من الأعراض تنتج عن صعوبة تقبل المريض لتشخيصه.لكني لاحظت أن هناك بعض الأعراض مثل الإكتئاب والقلق يحدث في حوالي ثلث المرضى خلال حياتهم, لذا من المهم أن يخبر المريض طبيبه بهذه الأعراض لأنه يمكن علاجها بإذن الله.

إن الأعراض المذكورة في هذا الجواب والجواب السابق لا تحصل في جميع المرضى ويندر أن ترى مريضين لديهما جميعاً أعراض متشابهة فأرجو من كل مريض أن لا يقارن نفسه بالآخرين
الأدوية المستخدمة لمرض باركنسون:

 

سينيمتSINEMET
: إن هذا الدواء هو الأصل في العلاج وباقي العلاجات هي الفروع إذا جاز التعبير.
(السينميت) يأتي في أنواع مختلفة من الحبوب والكبسولات والألوان. لهذا من المهم أن يعرف كل مريض كمية الجرعة التي يستخدمها . الحبات الصفر(100) او الحبات الزرقاء(200) .

 

 

مثل أي دواء آخر فإن هناك بعض الآثار الجانبية التي يلاحظها المريض خصوصا عند بدء أخذ الدواء فعليه الصبر وتحمل هذه الأعراض او إخبار الطبيب لعلاجها.
في البداية قد يلاحظ المريض غثيان ودوخة أو إمساك أو تغير لون البول.
هذه الأعراض يمكن التخلص منها بتقليل الدواء وليس إيقافه.

 

ملاحظة هامة
يجب أن تؤخذ مادة السيناميت بين الوجبات أي على معدة فارغة
لأن كثرة البروتين في الوجبات يمنع امتصاصها. ولاكن إذا كان أخذ الدواء على معدة فارغة يسبب غثيان فلا بأس من أخذ وجبة خفيفة (مثلا بسكويت مع مياه غازية) أو إخبار الطبيب لإعطاء مادة توقف الغثيان.

 

إن تعويض مادة الدوبامين بهذا الدواء هي طريقة فعالة لعلاج الأعراض وتعطي المريض الراحة والتحكم في أعراضه بطريقة مرضية جدا لسنوات عديدة, على إنه وللأسف فهناك آثار جانبيه قد تحدث بعد عدة سنوات من تناول العلاج لا مفر منها ولم يتوصل العلم الحديث إلى التخلص منها الى الآن.هذه الأعراض التي تأتي بعد سنوات هي:
-أن الاستجابة للعلاج تقل زمنيا و حدوث بعض الحركات اللاإرادية .
إن السيطرة على هذه الأعراض الجانبية تحتاج الى علاقة مستمرة بين الطبيب والمريض بحيث يكون الطبيب على إطلاع كامل على أعراض المريض خلال عدة سنوات وبالتالي يستطيع علاج هذه الأعراض بالطريقة التي تناسب هذا المريض شخصيا.

 

الأدوية التي تشابه عمل الدوبامين:

 

 

BROMOCREPTIN, ROPINEROL, PRAMIPEXOLE

 

تستخدم هذه الأدوية كعلاج مبدئي للمرض بدون إضافة أدوية أخرى أو قد تضاف إلى السيناميت بحيث يأخذ المريض دوائين في نفس الوقت.

 

وتحتاج الى مهارة من الطبيب وصبر من المريض للوصول الى معادلة جيدة بين التحكم بالاعراض وتجنب الاثار الجانبية

 

أدوية أخرى

 

Amantadin(symmetril)

 

Artane

 


هل هناك عمليات جراحية لعلاج مرض باركنسون؟

 

بدأت الأبحاث حول العلاج الجراحي بالتزايد مؤخرا في بعض المراكز العالمية و تظهر بعض الأخبار عن هذا الموضوع في صفحات الجرائد ونحن هنا لن نناقش الأبحاث والتجارب ونتائجها لكن سنركز على الحقائق التي ثبتت و تمت ممارستها لعدة سنوات

 

 

1- لا يزال العلاج بالأدوية هو الأساس

 

2- الجراحة يتم اللجوء إليها في فئة قليلة من المرضى وهم اللذين رغم علاجهم بالأدوية لا زالوا يعانون من

 

* الرعشة الشديدة التي تؤثر كثيرا على حياة المريض ولا تستجيب للعلاج الدوائي

 

* الحركات اللاإرادية الشديدة التي تؤثر كثيرا على حياة المريض ولا تستجيب للعلاج الدوائي

 

3- هذا النوع من الجراحات يجب عمله في مراكز متقدمة و على يد فريق متخصص يشمل خبير امراض حركية وخبير جراحة الامراض الحركية

 

4- هناك احتمالية لمضاعفات من العملية

 

.5- هناك قلق حول حصول بعض الأعراض النفسية مثل الأكتئاب بعد العمليات لذلك لا ينصح بها لكبار السن او لمن لديه أعراض نفسيه

 

تحرير د.عبدالله السعيد 1-1-1427

About these ads